القائمة الرئيسية

الصفحات

السحر والعين حقيقة أم خرافة والأدلة على تأثيرهما على الإنسان

الرقية من العين ، الرقية من السحر ، الرقية من الحسد ، علاج السحر


حقيقة العين والسحر والأدلة على تأثيرهما على الإنسان

ماهو السحر؟ سؤال يتبادر للكثير منا ، وهل أثبت العلم وجود السحر ، نناقش في هذا المقال إن شاء الله موضوعاً مهماً يكاد أن يلامس الكثير منا خلال حياته اليومية ، السحر حقيقة أم خرافة ؟ .

الحمد لله الكريم المنان، ذي الجود والعطاء والإحسان. أحمده على نعمه العظيمة وآلائه الحميدة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
وبعد،
فإن من سنن الله الكونية أن خلق البشر وجعلهم في دار الابتلاء والامتحان، ووعد الصابرين منهم بالأجر والمثوبة والرحمة، فقال سبحانه:
وَلنَبْلوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الخَوْفِ وَالجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَال وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِليْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولئِكَ عَليْهِمْ صَلوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولئِكَ هُمُ المُهْتَدُونَ (157)-(البقرة).

وإن من أعظم أنواع الإبتلاء ما يُصِيبُ الإنسان في صحته وعافيته من الأمراض والأسقام المتعددة – نسأل الله السلامة والعافية – ومن رحمة الله تعالى أنه ما من داء إلا وله دواء كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( ما من داءٍ إلا وأنزل الله له الدواء).

ولا شك أن من أفضل ما تداوى به الناس الرقية الشرعية، لما فيها تعلق المسلم بربه عز وجل وتقوية التوحيد في قلبه، بالتوجه إلى الله بالدعاء والسؤال والتضرع إليه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى.

إضافة إلى ذلك فإن الرقية الشرعية نافعة لكل داء ولكل مرض يصيب الإنسان وليس لها أضراراً جانبية ولا مؤثرات صحية. يقول ابن قيم رحمه الله: (فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة). تعرف على .. شيطان العين ماذا يعمل وكيف يخرج؟

ولقد جاءت النصوص الشرعية بمشروعية الاستشفاء بالقرآن والأدعية والتعوذات النبوية المأثورة ،(الرقية الشرعية ) ، يدل على ذلك قوله سبحانه وتعالى:
(...قُل هُوَ للذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ...)-(فصلت-44)

 أولاً: حقيقة العين.

العين نظر باستحسان مشوب بحسد من خبيث الطبع، تحصل للمنظور منه ضرر، تقول: عنت الرجل: أصبته بعينك فهو مَعينٌ ومعيون.
وقد تكون العين مع الإعجاب ولو بغير حسد، ولو من الرجل المحب، ومن الرجل الصالح، ودليل ذلك قصة الصحابي الجليل سهل بن حنيف حين رآه عامر بن ربيعة رضي الله عنهما، وكان سهل بن حنيف أبيض حسن الجسم والجلد، فقال عامر له: (ما رأيت اليوم ولا جلد مخبّأة فلُبط  سهل بن حنيف ).

الأدلة على تأثير العين والإصابة بها:

تظافرت الأدلة من الكتاب والسنة وأقوال السلف على إثبات الإصابة بالعين وتأثيرها في المُعان، وأن ذلك كله بقدر الله تعالى ومشيئته وأمره. قال تعالى: (وَإِنْ يَكَادُ الذِينَ كَفَرُوا ليُزْلقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولونَ إِنَّهُ لمَجْنُونٌ) (القلم– 51).

قال ابن كثير في تفسيره (4/236):وفي هذه الآية دليل على أن العين إصابتها وتأثيرها حق بأمر الله عز وجل كما وردت بذلك الأحاديث المروية من طرق متعددة كثيرة.
ومن جملة ما ورد من الأحاديث في إثبات الإصابة بالعين ما يلي:
  1. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( العين حق، ونهى عن الوشم  ).
  2. عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( العين تدخل الرجل القبر، وتدخل الجمل القدر  ).
  3. وعنه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أكثر من يموت من أمتي بعد كتاب الله وقضائه وقدره بالأنفس ).
  4. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى رقاه جبريل عليه السلام قال: بسم الله يُبريك من كل داء يشفيك ومن شر حاسد إذا حسد وشر كل ذي عين.) .
  5. وعنه أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين وإن استغسلتم فاغسلوا ). إقرأ أيضاً .. علاج التمر للشفاء من العين والسحر

أنواع العين

  1. عين إنسية، وهي التي تصدر من البشر.
  2. عين جنية، وهى التي تصدر من الجن.

ثانيا: حقيقة السحر والأدلة على إثباته.

السحر في القرآن

السحر شرعا: هو عزائم ورقى وعقد تؤثر في القلوب والأبدان، فيمرض ويقتل ويفرق بين المرء وزوجه ويأخذ أحد الزوجين عن صاحبه. وقد ورد ذكر السحر في القرآن .
 قال تعالى:
(...فَيَتَعَلمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ المَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللهِ...) (البقرة-102).
وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى أن السحر ثابت وله حقيقة.

الأدلة على إثبات السحر:

  1. أما القرآن الكريم فإن الله تعالى ذكر عن سحرة فرعون الذين ألقوا حبالهم وعصيهم وسحروا أعين الناس واسترهبوهم حتى إن موسى عليه الصلاة والسلام كان يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى حتى أوجس في نفسه خيفة فأمره الله تعالى أن يلقي عصاه فألقاها فهي حية تسعى تلقف ما يأفكون كما حكى الله عز وجل ذلك عنه في سورة ( طه: 65-69) وغيرها من السور. وهذا أمر لا إشكال فيه.
  2. وأما السنة ففيها أحاديث متعددة في ثبوت السحر وتأثيره. ويكفيك ذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم سُحر. فقد ثبت من حديث عائشة رضي الله عنه وغيرها أن النبي صلى الله عليه وسلم سُحر وأنه كان يخيل إليه أنه أتى الشيء وهو لم يأته ولكن الله تعالى أنزل عليه سورتي (قل أعوذ برب الفلق) و (قل أعوذ برب الناس) فشفاه الله بهما.

المصدر : كتاب فصل الخِطاب في أثر السُنّة والكتاب على العين والمس والسحر
لأبي الخطاب
الشيخ الدكتور محمد الناهي
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات الموضوع